شتائي بعدك


أيها البعيد
مايزال الشتاء يحفزني
على أن أكتبه
فشتائي بعدك جاحد
كغريب يكتشف للتو
أرصفة الوحشة
واختلاف الوجوه
تشعر بنكبة البعد
و تضن بخطوتك نحو باب
تعزف الريح خلفه أهازيج الجفا
مكتفيا بالتحديق في حيسيس الحنين
تحت أغطية الشجن
تلملم الباقي من صحوتك
لترسل نظرة أخيرة
على ذلك الباب الموصد بأحكام الغياب
و كوب من دفء سرعان ما يبرد
تحت تأثير انتظار مجهول التوقيت
يدك المغلولة إلى أعناق العتب
تتلمس فراء الخوف الكامن في صدر الرعب
أن تفتح نافذة الظنون فتهب منها ريح هوجاء
تعيدك لشتاء أقسى من أي شتاء
كمكوث في حالة قرفصاء و تحديق
في سقف المنى أن تتحول تلك المصابيح
إلى شموس
لتسكن ارتجافة الضلوع
تماما كأن تتحول تلك
الآطياف إلى شخوص
تنقذك من ذل الخضوع
كأن أفتح عيني و أرى
ذلك الظل المحاذي لي
هو أنت….

هذا المنشور نشر في غير مصنف. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s