عودة


أعود إلى الظلال
مثقلة الخطى
أجر حملا من الشجون
وتتبعني فلول الذكرى
مكشرة عن أنياب العناد
كلما هششت عليها بعصى
الأمل في النسيان
هاجمتني بمخالب الخذلان



في الموعد الأخير

انتظرت
رأيتك قادما على
جسر الحلم
تتقدمك الزهور
و تعلن عنك العطور
رأيتك و أنت في جفني
تحمل هدايا الوهم
رأيتك
أقرب من عيني
و لكني لم أتحرك
بقيت كتمثال يبتسم
وحدها طيور الشك
تحوم حول رأسي
المثقل بك
رأيتك متلهفا تحث خطوتي نحوك
كفك مضمومة على شفاة تنفخ الضجر
رأيتك والفجر يجرد
البحر من السواد
و يمدد الظلال
على الرمال
رأيتك و لم أتقدم
كنت أجبن من أن
أحضي بلحظة فرح
أو
ربما
ربما
لأني أدمنت الألم

اللوحة رسمتها بأدوات الفتوشوب بدون أي صورة خارجية

اسميتها (( ظلالالشك ))

هذا المنشور نشر في خاطرة. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s