طائري

 

مابين ذكراك
وذاكرتي حديث
ذو شجون
وصور تتوالى
ووجوه تتقافز
تثبت أنها
ماتزال
سكنى العيون
وحده وجهك
يخرج مجلل بالحزن
ومبجلا بالشوق
تعتلي عرش جفني
وترمقني
وأنا اتحدث عنك
للمرايا
وأرسمك على شفتي
وأنقش اسمك على كفي
وأهذي للجدران
بأحاديث المساء
وحدي اراقص ظلك
وأعبر بك سنوات
ضوئية باتجاه
النجمة البعيدة
حين سكناها معا
في زمن الحب الجميل
وحدك تخرج
من ذاكرة ولهي
كطائر
اعتاد على قفصي
الصدري
يقتات حبات القلب
و يرتشف الحنان
وحدك تفرد لي أجنحة
الوجد
وتحلق بي بعيدا
في حقول الورد
وتهمس لي بنغم الحنين
وحده أنت طائري
الذي ترك
القفص فارغا
والحقل ذابلا
والسماء بلا لون
وغادر إلى الأعالي
كلما صرخت به تعال
تمادى حتى حدود الخيال
فتلاشى وتلاشي
حتى بح الصوت
منذها
وأنا أتقرفص كل صباح
وأرتل كل مساء
تراتيل الصمت
على نوافذ الشوق

و أستعيذ من وجع الفراق

اللوحة رسمتها بالألوان المائية

هذا المنشور نشر في art. حفظ الرابط الثابت.

1 Response to طائري

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s