حزن

 

اشعر بالقرف مما آسمع و أرى
يالله لقد تجاوزنا مرحلة الحزن
حتى لم يعد شي يبكينا
و لقد تركنا الفرح خلفنا يلهث في الاتجاه المعاكس
بعد أن هششنا عليه بعصى المكابرة
و جلسنا أمام قبور أحلامنا
كشاهد أعمى
و سامع أصم
و متحدث أبكم
و جمع غفير من مشاعر السخط
ماذا لو نظرنا بداخلنا للحظة
لوجدنا روح الله فينا
تنادي و لا من مجيب
كيف نسمع  و نحن في عداد الموتى

إما قاتل أو مقتول

 

 

اللوحة رسمتها بالالوان المائية

هذا المنشور نشر في art. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s