حدث في درب أزرق

مررت في ذلك الدرب الأزرق

حيث التقينا
متأبطين الحنين
تاركين خطواتنا تحدث عن أثنين
جمعهما الألم و فرقهما اليقين
كنت أرتجف كمدا
فمنحتني معطف ودك
ورأيتك متجمدا حسرة

فمنحتك شال الوفاء

تقاسمنا ليلتها رغيف الذكريات
و شربنا معا كؤوس الندم
حدثتني عنها عن عينيها
و كيف قادك سحرهما نحو العدم
و حدثتك عن وجدي به
و عن غروري بحب ترك قلبي محطم
و توسدنا أحزاننا
لم يكن كتف صبرك عريضا بما يكفي
لحمل رأسي المثقل بالهموم
و لم يكن صدر أماني واسعا
لكل ما لديك من شجون
فبيننا حاجز بطول المستحيل
يرسل الصدى همسا حنون
و يكتم صراخ الجنون
علينا أن نفترق

كان درب أزرقا
تمرح فيه أشباح الظنون
و كنت أسير معك برفقة الوجل
ها أنا أقف الآن وحدي
برفقة الأمل
أن ألتقيك لحظة أخرى

حتى إن كانت على عجل

اللوحة زيتية على كانفاس 100X70
الكلمات كلماتي
العنوان من اختيار صديقتي مؤجلة

هذا المنشور نشر في عدد زوار همس الخاطر. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s