مفكرة أمرأة خائبة

 

في ظل الخوف

 

 

لماذا زرمات

 بالذات زرمات التي شهدت

أيام الشهد

كيف لي ان أعيش بها مرارة البعد

الليل في زرمات موحش

و المطعم الذي ارتدناه يوما

 ما يزل يعج

بالكثيرين الذين أخذهم الجوع

إليه

أما أنا فأخذني الحنين

لأسمع تلك الأغنية الهادئة التي يشتهر بها

دندنت بها و أنا أسير نحو المطعم القريب من النزل

Iris

And I’d give up forever to touch you

Cuz I know that you feel me somehow

You’re the closest to heaven

That I’ll ever be

And I don’t wanna go home right now

And all I can taste is this moment

And all I can breath is your life

And sooner or later its over

I just don’t want to miss you tonight

 

I don’t want the world to see me

Cuz I don’t think that they’d understand

When everything’s made to be broken

I just want you to know who I am

 

And you can’t fight the tears that ain’t coming

Or the moment of truth in your lies

When everything seems like the movies

Yeah you bleed just to know you’re alive

 

I don’t want the world to see me

Cuz I don’t think that they’d understand

When everything’s made to be broken

I just want you to know who I am

 

 جلست في أقرب طاولة أشارت نحوها النادلة

في مواجهتي

اثنان كم يشبهوننا

كانت مثلي جذلي وهي تتطلع إلى أصابعها

التي يتوسطها خاتم رقيق

يدي فارغة من أي خاتم

فخاتم زواجنا يغط في سبات

في أحد أدراج غرفتي الباردة

كان علينا أن نفترق

لم تشفع أعذارك في الترافع

أمامي عن خيانتك

ولم يشفع شوقي لك في الغفران

قلت لك احتاج وقت ومكان

استعيد فيهما نفسي

كيف استطعت أن تغدر بحلمي

و تفقع عيون زهوي بك..؟

قلت لي :

( نزوة عابرة قصدت منها الدليل على أني أحبك وحدك

 و أن لا امرأة ستحتل عرشك)

كان عذرا أقبح من ذنب

بعدها لم أكن التي كنت

 ولا أنت كان الذي أريد

أصبح قلبي حديد يصهره

الشوق

 و يجمده الواقع

و أصبح قلبك ورق

كلما محوت أحداهن

تمزق

جواب متهور كاختياري زرمات

مكان للنسيان وهي المملوءة بالذكرى

يقال حين تفكر بالانتحار أختر أعلى مكان

 لتموت بسرعة بلا ألم

لا تسخر

 لا أقصد هنا قمة ماترهورن

أنما قصدت قمة ذكرياتنا معا

لأنساها مرة واحدة

سأثبت أني قادرة على العيش بدونك

في أول مكان عشت فيه معك

 المطعم مكتظ بالمتهامسين

و الموسيقي  تصدح هادئة وهي غير الأغنية

 التي طمحت بالاستماع لها كل شيء تغير

حتى نحن

طلبت قهوة

لا تستغرب فمعدتي متخمة بالحنين الذي يجعل

من الأطايب مثار غثيان

أشعر بالبرد

من أي الأبواب يأتي هذا الحنين

البارد

أشد معطفي و أخرج و يصحبني

 ملل قاتل يترقب لحظة صمت ليغمد

الضجر في صدر هدوئي المصطنع

 

أسير مثقلة بحنيني

و أمضي إلى النزل الفخم

فخامته لم تمنحني إلا شعورا

بالفقر فما جدوى مكان خلا من المتعة

و الأنس مكان لا تمارس فيه

متعة الحلم

 

 المنظر الرائع الذي تطل عليه شرفتي

 لم يمنحني إلا مزيدا من الحنين

فالهضاب الخضر على مد البصر

تغري الخيال بأن يخترع ألف قصة

 بطلها أنت

و الشرفات ذات الزهور تغري بالانتظار

و ماترهورن  تبدوا مرآة تعكس

وجه القسوة

لكل الصباحات التي لا تغيب ذكرياتها

كالشمس التي لا تفارق هذة القمة

تنهدت

ربما في الغد سأنسى

أمل بدا هزيلا

كفرحي أنني بعيده

دلفت إلى غرفتي

بدا لي سريري ميناء غريب

و أنا نورس يدس رأسه

تحت جناحيه

لا أحد يعلم كيف

تعاني امرأة عاشقة

من خيانة رجل تحب

فيبدو لها الغفران

كانتزاع عينك من رأسك

 و أنت تبتسم

ويبدو لها النسيان

كاستخراج  نفسك من جسدك

 دون موت

تمددت أنشد النوم

و لكن هم

لم يدعو لي فرصة للهرب

غرفتي تزدحم بهم كل ليلة

كل الوجوه التي أعرفها تأتي ساخرة

مني ومن جنوني

 يضحك كل الشامتين بي

تمتلئ تضج بهم

وجه أبي مخذولا وجه أمي حزينا

وجه خالتي باهتا

لقد رايتها تبكي يوم زواجنا

قالت سامحك الله أبني يحبك وقد بني أحلامه

لتشاركيه إياها كم هو مؤلم هذا الخذلان

جاءني وجهه أريدك و إن كنت مطلقة

بدت لي كلمة (مطلقة ) كطلقة رصاصة من

فوهة مسدس ماجنوم اتخذ شكل شفتك

أدرت وجهي أنتظرها تفجر رأسي

 و أنا لا أعرف ماذا أريد

كل ما أريدة أن تنتهي هذة التعاسة التي

تحيطني

فأيامي مقهورة  تلاسن

الليالي غدرها

والليالي تطلق أشباح الخوف

تنهش قلبي

 و قلبي جريح تنهشه الكلاب الضالة

و أصبح أنا شيئا لا يصلح  لشيء

وأنتهي إلى ما يراه طيفك الآن

امرأة لا تقوي على فعل الحب أو الكره

لا تشمت

لا تشفق

لن أبكي

سأصمت

سأطفئ الضوء

و ليتني أستطيع

أن أطفئ حبك

تصبح على خير

لا تنتظر

لن أعود

 

صوت فيروز يغرد في رأسي  

 

أنا عندي حنين ما بعرف لمين

 

ليليي بيخطفني من بين السهرانين

 

بيصير يمشيني لبعيد يوديني

 

تا أعرف لمين و ما بعرف لمين

 

عديت الأسامي و محيت الأسامي

 

و نامي يا عينيي إذا راح فيكي تنامي

 

و بعدو هالحنين من خلف الحنين

 

الحنين بالدمع يغرقني و بأسامي المنسيين

 

تا أعرف لمين و ما بعرف لمين

 

أنا خوفي يا حبي لتكون بعدك حبي

 

و متهيألي نسيتك و أنتا مخبى بقلبي

 

و بتودي الحنين ليليي الحنين

 

يشلحني بالمنفى بعيونك الحلوين

 

هذا المنشور نشر في غير مصنف. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s