الأبواب المؤصدة

 

 

 

 

 

ما تزال العتبات

تهمس للأبواب

الموصدة على غياب

متى تعود

خطى الزمان

متى….

ينبجس العطر

على مقابض

اشتاقت

دفء يديك

متى…..

يا صرير الصمت

تبوح

برحلة  الإياب

متى………..

و الباب أعمى

منذو  شابه بياض

و مفتاح الأماني

سراب

يرتشف الطلل

و يقتات الوهم

مازالت

الأيدي مرتجفة

يثنيها الوجل

أترى الحب

يتنفس الحياة

والبحر ما يزال

على البعد بحر

أم تراه رحل

لملم الصادق من أساه

و انسحب إلى

أعماق  الضجر

أ ترى الحب كان

حديث  ليل

تلاشى

مع  أفول القمر

موصدة  تلك الصدور

تصر تحت

رياح الأسى

تتمنى لو تعود

قبل انبلاج الفجر

هذا المنشور نشر في غير مصنف. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s