صدفة

كم وددت استخراجك
من جوف صدفة
غامرت في بحر مخاوفها
و عدت منها بخيبة و دمعتين
تلك الصدفة
التي تعمدت تصنعها
و جازفت أن أضعها كلافتة
في طريق الهجر
لعل خطى الشوق تعود
بك و تهديني لحظة لقاء
بعيدا عن عتاب الأيام
كثبرة هي الصدف التي فلقتها
لهفتي و لم أجد بريق أمنية
تهدهد انكسارات قلبي
كثيرة هي المرات التي تسلقت
فيها حاجز البعد
ولم أعد إلا بخدوش الحياء
و رهبة أن يكون السقوط
مدويا يوقظ ظنون الليالي
التي آمنت أني أهلا لحلم
مجنون
فتركتني أعيش لحظة
وهم
فأخترع لطيفك ألف
أسم
و لملامحك ألف لون
و أضعها في خانة الصدفة
فمن منا يختار حلمه
أن لم يكن
حلم يقظة
تلك اليقظة التي
تهدي لي الحزن
على أطباق الحقائق
بمذاق الصبر

هذا المنشور نشر في غير مصنف. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s