شوق بنكهة العطر

تلك الحكاية
التي تنتظر نقطة السطر الأخير
و كلمة تمت بحمدالله
تلك الحكاية التي تلوكها الأيام و تجرتها الثواني
و تغرد بها أسراب الطيور المهاجرة
تلك الحكاية ألتي كلما أوشكت على إغلاق كتابها
شدني فصل جديد ..
حكاية الشوق الذي لا يهدأ…
فصل يأتي بنكهة القهوة التي يخالطها عطر تعرفه
و تحاول تذكر أسمه عطر يشدك من نشوة دفء السائل المر
أن ترفع أنفك و تستدعي حواسك لتنطق باسم هذا العطر
و حين يأتي الأسم يأتي الوجه الذي يحمله يتهادى في مخيلتك
حاملا ذكرياته و كلماته ضحكاته و ربما دموعه
بالامس و أنا أحتسى فنجان قهوتي بعد يوم شاطرني الاستعداد للعيد
ساعاته الطويلة شممت عطرك يخرج من نكهة القهوة يأتي بك من أعماق
ذاكرتي يالله لماذا أنت و أنت بالذات في ليلة عيد
لماذا أنت بالذات تكون رفيق هواجسي و مثار شوقي و مستفز عبرتي
لماذا أنت يا أخي تأتي الليلة مكتمل الحنين
لماذا هذة الليلة تذكرني بذلك العيد الذي سافرنا فيه معا إلى ذلك البلد
الذي أحلم به
كنت أجود على من أب و كنت
أحن عليك من أم
لماذا يأتي عطرك من فراغ الوقت مستفزا
الحزن في ليلة عيد
مشتاقة انا لعيد معك
مشتاقة لابتسامتك
صباح كل عيد يأتي بكل زينته و بكل بهارجه
وطقوسه و أمنياته غير أنه منزوع الفرح

كل عام و أنت بخير
و إلى ان تغفو الحكاية و يبرد العطر
سيبقى الشوق طائر يرفرف في صدري

هذا المنشور نشر في غير مصنف. حفظ الرابط الثابت.

1 Response to شوق بنكهة العطر

  1. eslam كتب:

    لماذا يزف لنا الفرح على اجنحة الحزن والسعادة تذهب مع صفعات الزمن توق نفسنا للقاء فلا نجد سوى اننا كنا نجاري سرابا فقد جف الرمق وتاهت الابتسامه مع شوائب الزيف والخداع ولم يبقى سوى بقايا حروف نترجمها لنسد بها نزف الجروح وزرع الامل راق لي ما نزف قلمك هنااحترااااامي اخي

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s