صمت الانتظار


ذات انتظار
كتبت قائلا :
 
أنتظارك يشكل بداية لانتظار جديد…!!

وكتبت لك:
الحب يعيش في كنف الشوق..!!

لا تعتب
كنت
أجادل المرآة لأجلك في أمر الكحل
و أحاور اللون متتبعه ذائقتك

و أرسم شفتي
و أعتق ظفائري من أسر الجدائل
و أتفقد زهوري و عطوري
و شموع أمنياتي
و أتفقد الثواني التي ستطل بك
و أعيد على المرايا أحاديث العيون
ثم حين أهم بلقاءك
لا أجد منك سوى طيف
و رسالة عابرة أميال الغياب
تقول أنتظرتك و مضيت
لك
أن تتصور وجه المرايا
و كيف يتخلى الكحل عن هدب
كان قبل قليل يبتسم أملا

لك أن ترى خيبة الشفاه
التي كانت تغني ( يالــــــ خوفي و اشتياقي )
لك أن تسمع سخرية
الأثواب من ثوب أودى به القهر
في قاع الظلام
ولونا لاذ ساخطا من لوحة حزن
لك أن ترى ذبول الورد
و تصغي لتناهيد العطر
و تمرد الظفائر على كفي الوجع
و عجز الاماني عن التحليق
في سماء الحلم
فاسحة للأرق مجال الحضور
بكل أثقال الشجون…………
لماذا………
جئنا و يبننا حاجز الزمن ..؟

الحب لا يحتاج إلى سؤال
على شكل لماذا….؟
بقدر ما يحتاج إلى قليل أصرار
و تحدي
لكنني لا أملك ساعة تعيدني
إلى الوراء
و أنت لا تملك
مفتاح الغد…!!

و يبقى الصمت………

صمتا ملوثة أنفاسه بالحزن
صمت يستفز البكاء
صمتا يقرر النهاية
و البداية لانتظار جديد……….
ها أنت تحمل أوراقك و حروفك
تطوف بها على القلوب
لعل قلبا يدركه الشوق
فيقول لك هيت لك
لعك تجد ما يشبع رغبة الشوق
ويسد جوع الحنين
ترى هل بينهم قلبا
أحبك بصدق
كما فعل قلبي………..؟
يووه
لا تلمني……….

نسيت
علي أن أصمت

فالحب لا يحتاج أسئلة عمياء
يجيب عليها ظنا أخرس



هذا المنشور نشر في غير مصنف. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s