فرار

كلما حاولت ان أفر
من هم جذبتني هموم
طين كنت وأعود إلى الطين
لن تشفع لي
ساق الهروب
ولن تكفيني حقائب الامل
اعتدت الحزن
واعتادني
كأني وهو ألفنا الدروب
جدار وظل
أخفي رأسي
في صدره
وحده من يدرك عمق الشجن
وحده من يدرك
أننا طين مهما تسامينا رخام
ومهما اكتسبنا صفات المعدن
نعود اليه مهما حلقت بنا الاحلام
ونتوسده أن لفنا الكفن

هذا المنشور نشر في غير مصنف. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s