خذني


خذني إليك
خذني
من مساء رمادي
يدوي فيه الحزنُ و يرعد
وجلة أنا
و الهم سحاب
عما قريب
سينهمر
مطرًا
مطرًا
آآه
لو تعلم أي
حزن يبعث المطر
في عيون تخشى الغياب
و نبض قلبٍ على البعد منفطر

خذني إليك

خبئني من وحوش الظنون
فطيف الروح لا يبصر إلا سرادق العذاب
وهذا الدرب المحفوف بالخطر
متشبثة أنا بقميص وعدك
أنك ستأتي بالضياء مع الفجر
و أنك سوف تحميني من عاديات
برق الدمع إن شرقت بالبكاء
و أنك ستصد طوفان العتاب
بهمس لحن الوتر

خذني إليك
سمائي ملبدة بغيوم الهموم
وروحي ترتجف على شرفات الفكر
لا أملك شالا غير ذراعيك
ولا معطفا سواك لهذا الصدر
مطر و دفؤك ملاذي
خذني إليك
ماذا تنتظر

مطر
مطر
خذني إليك
الخوف يدوي في
أضلع تعشش
فيها غربان اليأس
فاردة أجنحة الوحشة
و تملؤها جياع المشاعر
بصراخ الذعر
مطر
مطر

خذني إليك

رياح الأسى تهز أبواب الصمود
و تقصف حصون الأمل
هل تسمع صدى لوعتي
يجوب الوريد
حاملا آهات الضجر

خذني إليك
يمامة مبللة الجناح
تنوح
مطرًا
مطرًا
و أي حزن يترك المطر
في قلب عصفور جريح
خانه العش و تخلت عنه أغصان الشجر
يتهاوى من علو ليسقط في وحل الحفر

خذني إليك

واسكني سماءك قمرا
و أن شئت اغرسني في حقولك زهرا
أو اسكبني في كفوف اللقاء عطرا
لا تدعني لوحشتي أبادلها
وهن النظر
بالنظر

خذني إليك
عودا أبكما
جفاه اللحن و خانه الوتر
حركه إن استطعت
و أعزف ما شئت من نغم
و أشدُ ما طربت
من شجن
يكفي أني معك
أسكن أبيات قصيدة
يرتلها الوجد
في ليل السهر

مطر
مطر

خذني إليك

سقف أحلامي
مليءٌ بثقوب اليأس
تعبت من ترميم
جدران الأماني
وهي
تتهاوى
كشهب
كرماد
كفراش
في يباب العمر
مطر
مطر
و الخوف يحاصرني
في كربتين وخطر
صدك
بعدك
و الهجر

خذني إليك

إني أتهاوى في غربتي
فكن لي وطنا و إن شئت كن أسرا
لا تدعني في عراء البؤس وحيدة
يمطرني الحزن بوابل الجمر

خذني إليك

اقترب الليل
والغيم أبتلع القمر
يقهقه الرعد مزمجرا
كلما ارتجفت
كتهكم قائد ٍ منتصر
هات يدك جس خافقي
ستعلم أي حزن يبعث فيني المطر
ضم قلبي عصفور بيدك يحتضر

خذني إليك
وكفاني رجاءً
على نوافذ
الصمت
خائفة
متعبة
واقفة
أنتظر

هذا المنشور نشر في غير مصنف. حفظ الرابط الثابت.

1 Response to خذني

  1. Horizon كتب:

    تحية عطرة
     
    عجيب أمرك يا صاحبة المسافة الرائعة
    ياصاحبة المسافة الثابتة
    أكتب إليك  فتهملين
    أناديك فتتمهلين .. ولا تردين
    أغيب عنك دهرا
    وأعود إليك
    فأجدك حيث أنت
    واقفة تنتظرين
    ورجاؤك على نوافذ الصمت كما هو
     
    هو
    هو
     
     ألا تتقدمين خطوة نحو الأفق
     

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s