حلم لم يكتمل

كهذة اللوحة التي لم تكتمل
كان حلما ناقص الأمل

أعترف
أني لست المرأة الكاملة
كما صورها وهمك
أو كما تمناها همك ..بلسما يشفي الجراح
أو كما صورتني لحظة حلم على جدران أمسك
حين رسمتني سيدة القلب
و كتبتني قصيدة حب
و بداية هوى و نهاية أشجان
و نبع رؤى و دنيا أفراح

أعترف
أني

كنت لوحة منقسمة
بين الأبيض و الأسود
لم تفلح نيران الشوق
أن تغير بي صفة العناد
أو تحيل صهيل الخوف
إلى صمت أمان..!!

أعترف
أعترف
أني خذلت لك ألف ظن و ظن
و أني لم أمنحك حبا كامل الوجد
سخي الشجن
و أني حين أسكنتك قلبي
أسكنتك وطن محتل
يطارد فلول الوله
و يقمع ثورة الحلم
و أني تصيدت عصافير اللهفة لحظة
تهاجر من شتاء صدري لدفء يديك
لتسقط بلا أجنحة عند أقدام اللقاء
و أني لست إلا حروف مبعثرة
على أسطر الذكرى
تحكى حزنا و تنوح شقاء
خاطئة أنا لو قلت أحبك
سيرجمني الوعي بألف حجر
و ستطاردني لعنة الصمت حتى القبر

أعترف
أني أسرفت في حروف العذر
و فررت من تهمة الغدر
سهلا أن تموت قهرا
وصعبا أن تعيش قهر
أوغلت في بحر البعد سفني
فلن يغريني مد
ولن يُثنيني جزر

أعترف

أني أدمنت الشوق إليك
حتى بات الغياب
ضريبة… حنين
و أني مارست النكوص حد
التمسك بدمى الأنين
و أني مارست الحزن حد
التشبث بمناديل البكاء
و أني سكبت الحبر على الورق
و أشعلت حرائق الجفاء
و أني اغتلت أطفال الأمل
في مهد المنى
وأني يممت وجهي شطر المدى
عازفة عن طعم الهوى
ناكثة عهد الصبا
تاركة شالي الأزرق
على شرفة المساء
يحدث البحر عن امرأة
أنتحرت شوقا
و ماتت وفاء

أعترف
أني جحدت بنعمة حبك التي جاءت
سحابة أمان أمطرت صلد الشك
في صحراء الظنون
و أني أقتلعت زهور الرغبة من حقول العمر
زرعت الشوك
و أني غلقت الأبواب في وجه الفرح
و قلت للحزن هيت لك
و أني مزقت أثواب اللقاء
و لبست رداء الصد
و ألغيت الحكمة
و نصبت الجنون
و أني حملت في يدي عذرا و الأخرى رجاء
أن تسامح روحي و تلقي بالذكري في جب النسيان
أن تعترف مثلي بأننا خطين متوازيين لن يلتقيان
مهما امتد السطر

أعترف
أني سكبت العطر بكف الريح
ليسكنه ذاكرتك
لأبقى ظلا يتنفس هواك
مع كل فجر
و أني مارست الشوق إليك
عن سبق إصرار وتعمد
حتى حقد الليل
و احتج القمر
و أني لقنت يقينك
أني نسيتك
و أذقت ظنك
طعم الحذر
وتبرأت من
غواية عينيك
و ردمت الجسر
أعترف
أني كنت في حياتك ذنبا
آثرت أن يغتفر

أعترف
أنك في يوما لم تكن أقل فتنة
ولكني اليوم أكثر صدود
و أني في يوما لم أكن أقل وجدا
ولكني اليوم أكثر صمود
فلولا أنت ما هز الوجد مني غصن
ولا تمايل على خدي ورد
ولا هامت في أودية الشوق خيولي
و لا عرفت طعم سهر

أعترف
أني امرأة معطوبة القلب
مسلوبة…. القرار
و أني أحببتك وهما
و هربت منك يقين
فعز الفرار
و أني خفت منك حين أصبحت بشرا يجيد لغة الشوق
يحدث عني غزال شارد في أودية الشعر
فأعذرني أن تنحيت فاسحة
لخيولك درب الهجر
لتمضى بك بعيدا عن مضارب الضجر

أعترف
أنك تستحق امرأة كاملة الإثارة
و أنا امرأة لا أتقن الرقص
على حبال الوصل
ولا قرع طبول المحال
ولا العزف على وتر الغزل
ولا فن الحب المعبأ
في علب الليل
و لا مواويل السهر
امرأة أنا تعجن الحب
بدقيق الانتظار
وماء المطر
تخزن الشوق في دنان الوفاء
و تغزل خيوط الشمس أملا
تحيك معاطف الصبر

\
\

أعذرني فبعض الحب يكون قدرا
و قدري أني جئت إليك
عن حبي أعتذر
سيكون أجمل لو أنا نختصر

أعترف
أني
ناقصة قلب و عقل
قد كان جميلا حلمنا
و الأجمل أنه لم يكتمل..!
سأبقى في قلبك
امرأة مستحيلة
و ستبقى في عيوني رجل

اللوحة
زيتية أسميتها اشراقة ظل

هذا المنشور نشر في غير مصنف. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s