عام سعيد \ حب سعيد

عام سعيد
عام سعيد أيها الأبعد من نجمة
و أقرب من وريد
عام جديد
تتمدد الأحلام على أيامه
و ترقص على تكات
ثوانيه المواعيد
و تنبت في شهوره حقول الياسمين
وتخرج من أزمنته فلول الشوق
تحمل رايات اللقاء

عام سعيد
و حب سعيد
تماما كما تريد
عام كالعطر حين ينسكب في كفوف اللهفة
كالشعر حين ينتظم قصيدة مملوءة بالدهشة
كالنور حين يعانق الليل
ويتركه مخضبا باحمرار الخجل
ويتركه فجرا
يغمر الصبح بابتسامة الضياء

عام كالسحب حين تبتسم
و يهطل المطر
عام وأنا و الحب ننتظر
و كالصحاري لا تغيرها المواسم
وكالأحلام لا تحققها الوعود

فالحب لا يعترف بالمواعيد في دفاتر الأيام
و لا يسكن القلوب التي أدمنت أثم الغياب
ولا يهادن دموع الخوف من وحش العتاب
و لا يعيش في كنف الظنون ولا في ظل الرجاء
عام صيفه شمس الأماني
وشتاءه دفء الشوق
وربيعه ورود و أحلام
و خريفة وعود و لقاء
عام بلا تواريخ حزن
ولا أيام عزاء
عام بلا بكاء

عام سعيد
أنا امرأة القلب العنيد
لم تبدله ليالي الصد
ولا خيانة المواعيد
ولم تبعثره رياح الأسى
ولم يذب يوما بنار البعد
ولم يكن يوما جليد
قلب يجيد رسم الوجد
على جدران الصبر
بفرشاة الوفاء

حب سعيد
ليلة يطرب الشوق على مشارفها
و تشرأب أعناق أثواب اللقاء
ظامئة لفرحة العيد
تتجادل على مشجب الانتظار
من سيحظي بشرف مقلتك أولا
ومن سيغرق في جرار العسل
كلهم متمسكا بألوان المنى

عام سعيد
وحب سعيد يا قلبي
أول العام أو آخره
فحبنا حكاية لم تبدأ
و نهاية شوق مؤجلة
لهم أعوامهم ولنا عامنا
ولهم شموعهم ولنا دموعنا
ولهم رقصاتهم و لنا ارتعاشات الوله
لهم ممارسة الاحتفال وصخب البهجة
و لنا ممارسة الشوق على شرفات الحنين
لهم أيامهم و لنا حب سعيد

قلت له ذات لقاء
( عام سعيد)
وخبأت تحت وسادتي
وردته وصورته وملئت جفني أحلام
و كتبت ( أحبك ) في كراستي الزرقاء
عام سعيد أيها الحلم البعيد
عام أغترف
من حروفك فكرا
و أزهو بها قلائد من وهم
عام أستمد من وجودك عمرا
و أهدره فداك حنان
و أكتبك في أول السطر همسا
و في آخر السطر………… نغم
و أعتلى بك جبال الخيال
و أسافر معك على موجة حلم
لا يشغلني من ذهب و جاء
فنحن حين نلتقي يشغلنا الحب
عن الوافقين على الميناء
ونحن حين نحب
لا نلمح لون الغروب
لا نعير سمعنا أهازيج الموج
ولا صرخات النداء
أجل
لم نفترق بعد
المفارقون فقط
يشدهم حزن المساء

كل عام
وهذا الصمت يأتي
مملوء بضجيج أسمك
كأن أسماع الكون حفظت حروفه
وتمايلت على رجع الصدى
كل عام و همسك يداعب اسماع مشاعري
فتتوحد في ظل السكون
و تتجرد من الأسى

كل عام
وأنا أبحث عنك في خطوط يدي
و افتش عنك في جبين غروري
و أحدث الظل
و أشكو للقلم

كل عام
و أنت تبتسم

حب سعيد
أنا أو هي أو هن
لا يهم ………..

كتبتني مرة وقلت
( سأعود)
منذها والقلب في هواك مرتهن
تجرني بيد الأمان
و تمنحنى شطر الحنان
و تحضن خوفي وتلبسني
خاتم الوجد
و تقبل جبين الأيام
تهمس ( كوني بخير )
وتمضي ممتطيا صهوة الريح
عدت أو لم تعد
عام سعيد
يا وهمي الوحيد
عام سعيد

هذا المنشور نشر في غير مصنف. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s