منتصف الشوق

تهرول بي أيام العمر تسحبني من ذراعي
الممتدة بلهفة الأشواق لاحتضان أطياف الرؤى
تزرعني خطوة مرتبكة على دروب الخوف
من أشباح الفراق
تمطرني بالدمع وتسقيني.. كؤوس الألم
وتأسرني… في زنزانة الوجد أقتات الوهم
مستسلمة لقدري وبقايا حلم…..
تبعثره رياح الأسى وتجمع أوراقه أرصفة الزمن

معك تذوقت منتصف الوله
بنبضة الشوق في منتصف الغياب
ونبضة الشك في منتصف اليقين
و منتصف الحيرة حين يداهمنا السؤال بسؤال
وحين تتشابه دروب الجفا ودروب الوصال
ومنتصف الكبرياء حين ينحي جبين الغرور
يقبل أقدام الرغبة فنعلن منتصف الخضوع
و حين يلتقي فجر الأماني بغروب شمس الأمل

معك عرفت منتصف الرجاء
فترقبتك غيثا في منتصف السماء
سحابة وعد أجهل مواسم هطولها
و انتظرك ثمر ينضج في منتصف الوقت
برغم إتكاء الغصون على جذوع الخواء

و معك كتبت
حروف تتلمس شفاه الألم.. لحظة الابتسام
وحروف تلهو بها أصابع الندم لحظة الهيام
وحروف تستر عريها بظل قامة القلم
منتصف السطور حين تكون النقطة
منتصف الحكاية بين لحظة
التجرد من معاطف الصبر
ولحظة التدثر بعباءات الحياء

معك استمعت إلى منتصف الهمس
بين أهة اللهفة…. وأنين الوداع
ونبرة الشوق و….. شهقة الوله
واحتضان الأمان والغرق في بحور اللقاء

معك مارست منتصف الصمت
حين يختبيء الصدق خلف أبواب السكون
حين يكون أعذب الكلام حوار بين عيون
أضناها السهر …. وعيون أشقاها الغرام

معك عشت منتصف الحلم
بين جفون يسكنها الأرق…. وجفون تناوشها اليقظة
وأطياف يهزها الوله…. وأطياف يخذلها المحال
ومنتصف العناق بين وجل البدء و ونشوة الانتهاء

معك كنت
في منتصف العقل أو إلى الجنون أقرب
ومنتصف الجنون أو إلى العقل أقرب
منتصف الدهشة في مدن القلب
فراشة أغراها الضوء فداهمها الفناء

رسمتك لوحة يدور بين أنصافها ألف حوار
بين بياض الطهر وعهر الخيال
ألوان الطيف والضوء والظل والجمال
عن نورس على أهبة التحليق…..
فخذلته رفة الجناح
عن أشرعة عاندتها الرياح
فتكسرت سفنها على صخور المحال
عن نخلة خاصمت ظلها ذات عتاب…
واقفة في منتصف الهجير
تتلظى عطشا لمياه السراب…
تهم بالفرار …. وتحاصرها رمضاء الحنين

معا تقاسمنا نصف الرغيف
ونصف الصقيع ونصف الدفء
و نصف الغطاء ونصف الدواء
وتركتني على منتصف الطريق
حائرة بين البدء والانتهاء
معك رتلت الشوق من كتب العشق
والصمت من لغة الصد
والخوف من وحشة البعد
ومعك جربت
إدمان الانتظار
وحبوب الوعد
وجربت الموت هجرا
فكتبت وصيتي
وحملت كفني
وأطلقت عصافير اللهفة
من أضلع الوله
وبكيت حتى النشيج
وحتى تحجر الدمع
ومعك جربت الحياة ولعا
فوهبت الطريق خطى الجنون
وتزودت بالورد والعطر
و حملتك في أحشاء اليقين قدر
وخذلت بك منتصف الظنون

يارجلا يجمع أيامي بوعد
ويطرحها…. بصد
ويضرب… بها الظنون
ويقسمني نصفين على وجع
ويحسب أيامي بآلة الغرور

يا رجلا ينصب نفسه ملك على قلبي
فيكسر……. صمودي شوقا
ويفتح لي…. أنصاف الأمل
ويجزم أني سأكون معتلة بالحزن
واني بلا هو سأكون بلا وطن
يجرني… من أيدي الخوف
ليرفعني على عرش الوجل

يا رجلا يتركني
في منتصف الملل
أصرخ أرجوك… تعال
أو
أرجوك……ارحل…!!

فقد تساوت الأنصاف

و ما بعد منتصف الحب إلا الهيام
وما بعد منتصف الكره إلا القتل

هي أنصاف بلا إنصاف
فهل في دنيا هواك عدل….؟؟

همسة حنين

لايشغلني عنك
إلا اهتمامي بك
فمتى أيها الشوق تكتمل
… أو أيها الجرح تندمل

اللوحة رسمتها من وحي الفكرة بالوان الفتوشوب بدون اي صورة خارجية
امل ان تنال رضاكم

هذا المنشور نشر في غير مصنف. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s