انا بلا انت

 

 

 
 
 

 اتيت

 

اليك

على اجنحة اللهفة

لاسقط كل جنون الوله

 على صدرك

خائفة عليك

 من لسعات الشوق

 ولهيب الحنين

جامعة في شفتي

 كل همسات الحب

حاملة في صدري

كل تناهيد الهيام

راسمة في عيوني

لوحات اللقاء

في ظل حلم

ان تمد يديك

ان تحضن ولهي

وتذيب كل مظاهر

 حزن رافقني

 في بعدك

وان افتح عيني

 على ابتسامك

 فيسقط النور

 على ليل سهدي

فيعرف قلبي لذة

 البقاء

ونشوة  اللقاء

 وروعة المساء

 

وفي

غمرة اشواقي

ولحظة التقيتك

قلت لي:

ليتنا نعود الى البداية

قلت: لم اتغير

 هذي انا كما كنت انا

قلت:

 ولكني تغيرت…!!

 

امتد السواد حولي

 مددت يدي اتحسس

 الجانب الايسرمن

 خاصرتي

لزوجة النزف

مختلطة بعطري

ووجع الكلام

ممزوج بنبرة الانين

خنجر

ما قلت

 قطعت به

 حبل الوئام

فتحت به

بوابة الخصام

لنقف مرة اخرى

 على حدود الجفا

فرصة لهطول الغمام

بمطر اسود

في اودية الوجد

لنمو اشواك البعد

على خرائط العودة

ومجال للظنون

ان تمارس وحشيتها

 في غابات الشك

عازفة على وتر الندم

راقصة على طبول الخوف

رافعة راية انهزام

القلب

وعثرة القدم في

حفر الظلام 

 

اصرخ

 

 قائلة :

ارجوك اريد ان انام…!!

لعلي اكون واهمه السمع

او لعلها تتبدل الاحلام

وبقيت جامدا

لم يتحرك فيك اي شعور

وحدي من تهدأ تارة

 واخرى تثور

ما بالها

الاشياء

 تنمو صغيرة ثم تكبر

 الا حبنا بدأ كبيرا

 ثم تقهقر

ممزقا

بين يقين الحقيقة

و ظلال الاوهام

 

في

 لحظة

تحولت الى رماد

 يتطاير في فضاء الكون

وشهقة خوف

تجمدت على حنجرة

يذبحها العنفوان

 بسكين الصمت

ودمع حائر في

 محاجر العيون

اتحسس نبضي

وزفير وجعي

مختنقة بغصة الحنين

واهات الالام 

حيرة 

هل استدير

 جامعة اشواقي الفاترة

من على جليد صدك

واخبيء ما تبقى منها

 في طيات الكتمان….؟؟

 

او اعيد أشرح لك

للمرة الالف

اسباب النكران

واعيد

القول المشروخ بعنادك

لعلك تعود كما كنت…!!

 قبل تقلب مزاجك

وقبل ان تجتاحك

امواج الغرور

لا اريد الشعور

 بالهوان…!!

اعفني من ذل الموت تحت

سياط الخذلان

  

حائرة

 

انا

بين المعقول

 ولا المعقول

هل افجر فيك غضبي

فاقضي على قلبي…

واشوه صورة الحب بيدي

 او اكتم مابي واعود الى قبري

موت هنا وانتحار هناك…!!

 

 

ماأ سهلها

(تغيرت انا…!!

فتر الشوق

هلا عدنا)

كيف نعود

وقد كبرنا

كيف نعود

 حيرة

 تلف عقلي الصغير

ودقائق باقية

 لتحديد المصير

 

حقيقة

 

تعلم

 ان زهوري

 بدونك تذبل

واني ارى العالم

 بعينيك

وبوجودك

 يكون اجمل

 واني اتلمس طريقي

بيديك

 وبدونك بدوا

 مظلما واطول

واتحدث بشفتيك

فدونك

 اتلعثم واخجل

واقرا باحرف اسمك

واكتب على

 صفحات نبضك

فكيف اعود انا بلا انت

وكل شيء تبدل

 

 

وكنت

 انت نبضة القلب

وانا النبضة الثانية

 مشينا في نفس الدرب

 انت الخطوة الاولى

 وانا الخطوة الثانية

فاي قانون في الكمياء

 يفصلنا

 بعدما انصهرنا

 في بوتقة الحب

 

هل اعود اجر نصفي المشنوق

على عتبات الفراق

وكيف اواريه تراب النسيان

وابقى انا مزروعة

في اودية الصد

 

كيف

 الهروب

من قوانين الجاذبية

ونحن كلما سمونا

جذبتنا شقوتنا الابدية

مالها بعد جملتك

تغيرت كل حروف الابجدية

كأنها تشاطرني الاسى

 او لعلها تشاركك العنجهية

 

تغيرت انت

 وبقيت انا

نصف ادمية

 

التوقيع

 انا

 بلا انت

 

 

 

 

 

 

اين مني ذكرى ذلك اللقاء
هذا المنشور نشر في غير مصنف. حفظ الرابط الثابت.

1 Response to انا بلا انت

  1. Mohamed كتب:

    good Bolg >> keep it up

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s